توصيل مجاني للمشتريات بـ 60$ أو أكثر

المواصلات في عمان
المواصلات في عمان

المواصلات في عمان

كتب في كانون الأول 8,2016
by Ghazal Hasan
وسائل النقل و المواصلات في عمّان- ما أفضل طريقة؟
 

 

دينغ دينغ، الساعة صارت سبعة! تأخرت عالدوام.. بتقوم عالسريع و انت مكركب و دماغك بطّل يتفاجأ من الصرع اللي بتسببله اياه كل يوم صبح لأنه ببساطة، تعوَّد!

بتغسّل وجهك و بتفرشي سنانك و اذا سريع كتير بإمكانك تاخد دُش بس مَي باردة أكيد.. كل كرة دم و خلية ب جسمك عالصبح، رح تتشنّج..

بتعمل مَچ هالكافيين بغض النظر شو بس المهم كافيين و بتشربه و انت عم تلبس و كلشي عالسريع اللميع ..

و أول ما تطلع من باب العمارة و توصل عالرصيف، فجأة بتوقّف..

و نبضات قلبك تسارعها بخفّ، و العالم حواليك ببطّل بنفس السرعة اللي كنت مشغلها أول ما صحيت.. بتحسّ الدنيا سلوموشن..

كيف أروح عالدوام اليوم؟

هاد السؤال اللي سأله "س من سكّان عمّان" اليوم، و كل يوم..

 
 
 

 

 

الساعة صارت ٧:٣٠ ، و ضلّ نص ساعة ليبلش دوامه، سواء كان شغل، محاضرة، أو حتّى موعد..

"س من سكّان عمّان" هو مواطن عم بختبر المواصلات في عاصمة الأردن، عمّان.. و عم بحاول يكتشف أحسن و أسرع طريقة يقدر يلحّق فيها دوامه و ما يتأخّر..

أول يوم قرر يروح ب تاكسي، هوّة ساكن ع شارع فرعي ف اضطر يمشي ل شارع رئيسي، و ضلّه واقف أبو ربع ساعة يستنّى، مش انه فش تكاسي، ههه لا لاا، في كتير، بس بعض التكاسي ما حبّوا المنطقة اللي رايح عليها "س من سكّان عمّان" و حكوا عنها مش كيوت، و بعضهم طلبوا زيادة عالعدّاد، و بعضهم وقفّوله و همّة محملين ركّاب اصلاً، و بعضهم ما وقفوا اصلاً.. بس بالآخر و بعد زمن طويل لقى "س" تاكسي ابن حلال وصلّه للمكان اللي بده اياه و بدون زيادة عالعدّاد، وصل "س" عالمكان اللي بده اياه و ب أجرة معقولة، بس اتأخر كتير..

 

ثاني يوم قررّ يجرّب الباص..

طبعاً هو بالبداية ما كان يعرف انه رح يركب باصين ثلاثة ل يوصل، بس بالصُدفة عرف، أول ما وصل الباص المنشود دخل "س" عليه، و دخلوا ١٠ معه من نفس الباب، دفع ٣٠ قرش، و وصل بسرعة خيالية، بس بعد ما طلع من باص ل باص و من باص ل باص صار لازمه دُش ثاني غير اللي اخده بالبيت، غير انّه ضلّ طول الطريق واقف، و مكبوس مع باقي المخللات بالباص..

 

 

 

 

لا تاكسي ولا باص زابط مع الواحد، ولا حتى سرفيس، سمع "س" مرّة عن شركات بتطلب فيها تاكسي و بيجيلك وين ما كنت و ريحته عطر لدرجة انه ما في داعي تاخد دش بالبيت، بقولوا مرة واحد طلع من سيارة اللهم ريحته احلى من قبل، و اللي هاي جين هاي جين، واللي ملبّس ملبّس، و اللي فاين فاين، بس كُلشي بحسابه، مع أزمّة عمّان و بطبيعة عدّادهم اللي بيعتمد عالوقت

ما رح توفّي معه يستخدم هالطريقة كل يوم رح يضطر يدفع اللي فوقه واللي تحته..

 

 

احتار "س" و خلصت كل الحلول و بطّل ملاقي ولا طريقة.. لكن اثناء صفنته،اجا باص مدرسة اخد طالب ساكن بنفس عمارة "س" ، و اتذكر اسم هالمدرسة مارق عليه، و اكتشف انها قبال مجمّع شغله.. اجتله فكرة جهنمّية و حكى شوي مع السايق، و أعطاه ظرف صغير، و اتفقوا و صار في تواقيع و قلبت جدّ الشغلة، و صار "س" كل يوم يصحى ع رواق و يفطر كورنفليكس، يجهزّ حاله و يطلع هو و ابن جيرانه ع باب العمارة يستنوا الباص، يجي ياخدهم و يوصلهم من الباب للباب، و تم اكتشاف أن اسهل و افضل طريقة للنقل و المواصلات في عمّان هي باص المدرسة مع وجود جولتين في حال راحت عليك الجولة الأولى و دمتم واصلين..

 

 



Thumb
All comments need to verified!
on 18/03/2017 12:00:00 ص
ما وراء الكون
بقلم shiam
للسنة الثالثة على التوالي جوبدو بتشارك بأكبر حدث للكوميكس بالوطن العربي: كوميك كن! Middle East Fi...

إقرأ المزيد
on 08/03/2017 12:00:00 ص
بطلة الملاكمة وفنون القتال: عريفة بسيسو
بقلم Manar_Ayoubi
كل سنة في تاريخ 8 آذار بحتفل الكوكب بيوم المرأة العالمي، وكل سنة احنا في جوبدو منحب نعرفكم على ام...

إقرأ المزيد
on 10/02/2017 12:00:00 ص
بر بحر جو
بقلم Manar_Ayoubi
بر بحر جو، آخر كولكشن من جوبدو. من البراري الشاسعة، أعماق البحار، وسابع سما منقدملكم كو...

إقرأ المزيد
on 02/02/2017 12:00:00 ص
باسم ورباب
بقلم Manar_Ayoubi
الأسبوع الماضي، العالم العربي خسر موهبة من أهم المواهب اللي شكلت جزء من طفولتنا، وبالأخص مواليد ا...

إقرأ المزيد

LeaveaReplay

Primary button